تسجيل الدخول

 

الأخبار
تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين: وزير الخدمة المدنية يفتتح فعاليات المؤتمر الثاني لمعاهد الإدارة بدول مجلس التعاون الخليجي
 
29/01/1434

يقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين "يحفظه الله"

 

 

وزير الخدمة المدنية ورئيس مجلس إدارة المعهد يفتتح فعاليات المؤتمر الثاني لمعاهد الإدارة العامة والتنمية الإدارية بمجلس التعاون


  

د. البراك: رعاية خادم الحرمين الشريفين للمؤتمر تجسد حرص قادة  دول مجلس التعاون، على دعم ومؤازرة مسارات التنمية

د. الزياني: دول المجلس تخطط للانتقال من اقتصاد يعتمد على (المصادر) إلى اقتصاد يعتمد على (المعرفة)

د. الشقاوي: المؤتمر يستمد أهميته من متطلبات المرحلة الراهنة، وما تشهده الساحتان العالميةُ والإقليميةُ من تحولات كبيرة ستشكل ملامح مستقبل التنمية الإدارية  

د. القرني: وجهنا الدعوة لـ 750 باحثاً وباحثة واستقبلنا 70 ورقة وتم قبول 35

د. فهد الفريح يفوز بجائزة أفضل عمل بحثي يقدم خلال المؤتمر

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ، حفظه الله ، افتتح معالي د. عبدالرحمن بن عبدالله البراك وزير الخدمة المدنية رئيس مجلس إدارة معهد الإدارة العامة فعاليات المؤتمر الثاني لمعاهد الإدارة العامة والتنمية الإدارية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وعنوانه "التنمية الإدارية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية: تحديات التغيير والتطوير واستشراف المستقبل"، والذي ينظمه معهد الإدارة العامة بالرياض خلال الفترة من  26 وتستمر حتى يوم الأربعاء 28 من شهر محرم الحالي على مدار ثلاثة أيام متتالية، وذلك بمشاركة نخبة من صناع القرار والخبراء والأكاديميين، ويتضمن المؤتمر ثماني جلسات تناقش 36 ورقة عمل حول موضوعات مهمة ومتنوعة.
 
وبدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم ثم ألقى معالي مدير عام معهد الإدارة العامة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الشقاوي كلمته بهذه المناسبة رحب فيها بالحضور والمشاركين، وشكرهم على الحضور والاستجابة لدعوة المعهد، ثم تحدث عن أهمية المؤتمر، مؤكداً ضرورة مواكبة التحولات والتغيرات العالمية المؤثرة على ملامح مستقبل العمل الإداري والتنمية الإدارية سواء في الوطن العربي أو غير ذلك من الدول. ثم تحدث عن أهداف المؤتمر ومحاوره، وتمنى أن يحقق المؤتمر أهدافه وأن يخرج بالنتائج والتوصيات المتوخاه. بعد ذلك ألقى رئيس اللجنة العلمية سعادة الدكتور سعيد بن عبدالله القرني نائب المدير العام للبحوث والمعلومات المكلف كلمة بهذه المناسبة  تحدث خلالها عن مراحل الإعداد العلمي للمؤتمر ، وقال إنه قد وُجِّهَت الدعوة إلى ما يزيد على 375 باحثًا وباحثةً وممارسًا في التنمية الإدارية من مواطني دول المجلس لتقديم أوراق عمل علمية فيه. وتم استقبال ما يزيد على  70 ملخصًا وورقة عمل تم  قبول 36 مشاركة علمية منها بناء على معايير التحكيم والمراجعة العلمية للمؤتمر.
 
ثم ألقى معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني كلمة بهذه المناسبة وقال إن مسيرة مجلس التعاون، برغم ماحققته من إنجازات تكاملية بارزة، تواجه الكثير من التحديات على مختلف الأصعدة. وأضاف أما رؤيتنا لمجلس التعاون فهي أن يحقق ويحافظ على (الازدهار) بالمعنى الواسع للكلمة، وتوفير الفرص الواعدة لتحقيق الطموحات الشخصية لأبناء دول المجلس، وتنفيذ البرامج التي تكفل إتاحة فرص متساوية للجميع في التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية والعمل، وإيجاد بيئة آمنة ومستقرة. وذكر أن  دول مجلس التعاون قد حددت خمسة أهداف إستراتيجية رئيسية تسعى إلى بلوغها. وهي أولا: تحصين دول المجلس ضد كافة التهديدات أو الأعمال العدائية الدولية، ثانيا:  زيادة النمو الاقتصادي، ثالثاً: تشجيع والحفاظ على مستوى مرتفع من التنمية البشرية، رابعاً تحسين الأمان العام من خلال وضع الاستراتيجيات الخاصة بإدارة المخاطر والأزمات والطوارئ. خامساً: تعزيز مكان مجلس التعاون الإقليمية والدولية.
وأكد أن دول المجلس تعمل على تنويع اقتصاداتها، وتخطط للانتقال من اقتصاد يعتمد على (المصادر) إلى اقتصاد يعتمد على (المعرفة).
بعد ذلك ألقى معالي د. عبدالرحمن بن عبدالله البراك وزير الخدمة المدنية رئيس مجلس إدارة معهد الإدارة العامة كلمة الافتتاح قال فيها إن رعاية خادم الحرمين الشريفين لهذا المؤتمر تحمل في طياتها دلالات عميقة، تجسد حرص قادة  دول مجلس التعاون، على دعم ومؤازرة مسارات التنمية بفكر نابه ومتطور، لتوفير كل ما من شأنه دعم المسيرة المشرقة للتنمية في دول المنطقة، والارتقاء بها كماً ونوعاً. وأكد أن ما تشهده دول المجلس من تطور ونماء،  خير شاهد على الاهتمام  الكريم من قادة هذه الدول لدعم العمل الخليجي المشترك.
جرى بعد ذلك عرض الفيلم الخاص بالمؤتمر.
 
بعد ذلك تفضل معالي د. عبدالرحمن بن عبدالله البراك وزير الخدمة المدنية رئيس مجلس إدارة معهد الإدارة العامة بتقديم درع تكريمي لمعالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، كما قدم درع تكريمي آخر لسعادة رئيس المعهد الدولي للعلوم الإدارية د. بان كيم.
  
وجرى خلال الحفل الإعلان عن جائزة معاهد الإدارة العامة والتنمية الإدارية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية للأداء المؤسسي المتميز لأفضل عمل بحثي يقدم خلال المؤتمر وفاز بها  الدكتور فهد بن محمد الفريح، عضو هيئة التدريب مدير عام المكتبات والوثائق بمعهد الإدارة العامة بالمملكة العربية السعودية.
 
 
 
كما جرى تكريم الراعي الإعلامي للمؤتمر صحيفة الجزيرة، وكذلك الراعي الفضائي قناة الاقتصادية السعودية.
بعد ذلك بدأت جلسات المؤتمر بعقد ثلاث جلسات تم خلالها عرض 14 ورقة عمل، بواقع أربع أوراق عمل في الجلسة الأولى، وخمس بالجلسة الثانية، وخمس أوراق أيضاً بالجلسة الثالثة.